ما هو سر تلك نائبة

ما هو سر تلك نائبة

    بقلم إبراهيم السيد كامل
    *********************
    عندما جلست فى خلوتى ليلا فى القاهرة هذه الأيام
    لإنتقالي فى العمل إليها
    كرئيس لقطاع الإستثمار العقاري بشركة مختار إبراهيم للمقاولات
    (الشركة المتحدة للانتاج الداجنى سابقا)
    واثناء تصفحي لصفحات الفيس ومواقع التواصل الإجتماعى
    لفت نظرى و لأيام طويله متواصله
    أن النائبة الدكتورة غادة صقر تركب بساط الرياح!!
    أو من أهل الخطوة كما تحكى الاساطير!!
    ففى اليوم الواحد اجدها تجوب قرى ومدن المحافظة من شرقها إلى غربها ومن شمالها الى جنوبها
    فلحظه تجدها فى قرية ميت الخولى عبد الله
    وبعد دقائق اجدها فى مدينة السرو والتى منها وفيها نائب
    لكنها سعت اليها بمساعده شرفائها لإنشاء مركز ومستشفى طبى
    وبعدها بدقائق اجدها في قريه العطوى مركز فارسكور
    وبعدها بدقائق اجدها فى احدى المديريات الخدميه
    ومساءا أجدها فى مقرها الانتخابى
    وبعد لحظات اجدها فى عزب النهضه مركز دمياط
    وبعد دقائق أجدها فى عزبة البرج
    وهكذا يوميا يتكرر نفس الشئ
    مما جعلنى اتعجب من تلك الطاقة وذلك المجهود
    ففى محافظة دمياط 9 نواب
    للأسف الشديد بعضهم أغلب المواطنين لاتعرف أسمائهم و لاتسمع عن أي منهم شئ
    والبعض الآخر يكتفى بمدينته فقط وفى بعض الاحيان
    وعلى استحياء ببعض قرى دائرته الانتخابية والتى لها ثقل انتخابى
    ويقوم بنشر بعض المنشورات عن أعماله لذر الرماد فى العيون
    وذلك حسب العلاقات الشخصيه والكتل الانتخابيه
    وللأسف الوصول لأى منهم بالنسبة للمواطن البسيط هو درب من دروب الخيال
    لكن تلك النائبة تجاوزت المعقول والمنطق فلم تلتزم بدائرتها الانتخابيه وامتدت لكافه الدوائر وكافه القرى والنجوع بدون تقيد بدائرة انتخابية أو حتى محافظة كما فعلت بأهل بحيرة المنزلة من ابناء الجمالية محافظة
    الدقهليه
    فما قدمته لهم من عون ومساعده ودفاع عن حقوقهم ومصالحهم يبهر ويدعوا للعجب فهؤلاء لن يكون لهم صوت انتخابى بالنسبه لها فى يوم من الأيام
    مما يؤكد بأن ما تفعله هو رسالة وليست مصالح
    ففى كل لحظه أجدها دائما بين الناس البسطاء ومعهم ولسان حالها يقول أنا منكم ولكم!!

    وهو ما يجعلنى أن اصفها بنائبة الشعب حقا وإن التزاماتها كنائبه ليس له أى حدود
    والغريب فى الأمر أنها تلتقى بكافه المسؤلين وتقضى حوائج الناس
    فمثلا فى قريه مثل الرحامنة مركز فارسكور انهت مشكله للكهرباء عمرها يذيد عن  35 سنه
    فكيف وصلت تلك النائبة لهذه القدرة العجيبه على اللقاءات السهله مع كافه المسؤلين وعلى كافه المستويات وتلبيه جميع طلباتها
    فهل معها خاتم سليمان؟!
    أو مارج من جان؟!
    أو من المسؤل أو الجهه التى تقف خلفها لتجعلها فرس الرهان الكسبان؟!
    ويعطيها تلك المقدرة والطاقه الخرافيه
    فشكرا لكى سيادة النائبه الجريئة الجميلة النشيطة الوطنيه

    ألا إن نصر الله قريب
    حسبنا الله ونعم الوكيل
    رحم الله شهداء الوطن
    فمن لم يحمل هم الوطن فهو هم علي الوطن
    ولنتذكر دائما بأن مصر وطن يعيش فينا وليس وطن نعيش فيه
    وما دمنا على الحق المبين فإنا إن شاء الله المنتصرون
    حفظ الله مــصــر شعباً و جيشاً و ترابا وقادة مخلصين
    مع خالص حبى الى وطنيين وشرفاء الامه
    ابراهيم السيد كامل - دمياط
    تحيا مصر... تحيا مصر ... تحيا مصر
    Mohamed jalab
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع جريدة أنباء الوطن .

    إرسال تعليق

    اعلان فوق المواضيع