تعامد الشمس علي معبد ابو سمبل

تعامد الشمس علي معبد ابو سمبل
    .
    كتب مينا صلاح

    تعامد الشمس على قدس أقداس أبو سمبل هى ظاهرة فريدة تحدث مرتان فى السنة يومى 22 فبراير و 22 أكتوبر حيث تخترق أشعة الشمس حرم المعبد تصل إلى قدس الأقداس ل يشرق "رع" بنوره على وجه إبنه وإبن مصر البار "رمسيس الثانى"ب داخل قدس الأقداس .
    وكان التعامد يومي 21 فبراير و21 أكتوبر ولكن تعرض المعبد لخطر الغرق عام 1964 مع بناء السد العالي وتم نقله بالكامل عام 1968  والنقل اثر في تغيير ايام التعامد وتغيرت من 21 أكتوبر وفبراير الي 22 ولكن لم يؤثر النقل علي الظاهره نفسها وان ايام التعامد هى أيام ميلاد وجلوس رمسيس على العرش والتعامد كان يحدث مرتان في العام 21 اكتوبر مع بداية فصل "برت" ومن ثم 21 فبراير بداية فصل الشمو ، ومع نقل المعبد عام 1965 تأخرت تلك الظاهرة يوم لتصبح 22. وتستغرق ظاهرة التعامد من 20 الي 25 دقيقة .

    شرح قدس الاقداس
    ويتوسط قدس الاقداس (المقصوره ) القاعده المكسورة حالياً التي كان يقف عليها المركب المقدسة وتقع خلفها كوة تضم اربعة تماثيل جالسة للمعبود رع حور اختي اله الشمس معبود مدينه هليوبوليس وللفرعون رمسيس الثاني مؤلهاً ولامون رب طيبه والمعبود الرئيسي للمملكه وقت ذالك وللاله بتاح رب العالم السفلي معبود مدينه منف.  وهدف التجمع المقدس هو إيجاد نوع من التوازن السياسي والديني هو أشبه بما يعرف في التاريخ بالتوازن بين السلطات السياسيه والدينيه او بين الدوله والديانه.
    جريدة أنباء الوطن الان
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع جريدة أنباء الوطن .

    إرسال تعليق

    اعلان فوق المواضيع