بلأسماء...الحكم 10 سنوات لـ10 من جماعة الإخوان المسلمين بالفيوم

بلأسماء...الحكم 10 سنوات لـ10 من جماعة الإخوان المسلمين بالفيوم
    أصدرت محكمة جنايات الفيوم بقيادة المستشار ياسر محرم، رئيس محكمة جنايات الفيوم، وعضوية كل من المستشارين أحمد على إبراهيم، ومحمود أحمد حكمها بمعاقبة 10 من مكونات جماعة الإخوان بالحبس المشدد لفترة 10 أعوام، بتهمة الانضمام لجماعة محظورة، وتخريب دشمة كنيسة، وإعطاب سيارتى شرطة والتصدى لقوات أجهزة الأمن بالشماريخ والعبوات الناسفة.

    كما أصدرت قرارا المحكمة معاقبة المتهمين، بسداد مقدار الأشياء التى تم تخريبها ومصادرة المضبوطات والمصاريف.

    كان الحكم صدر مقابل كل من "أحمد.ز.م" (27 سنة-استورجي)، ومقيم بمنطقة الحواتم، و"سيد.ف.ر" (27 سنة-يعمل بمؤسسة استيراد وتصدير)، ومقيم بشارع مشهور في مدينة الفيوم، و"محمد.ق.م" (29سنة-عامل)، ومقيم بمركز الفيوم، و"صالح.م.م" (20 سنة-عامل بمصنع طوب)، و"مصطفى.ز.م" (19 سنة-عامل بمحل ألوميتال)، و"محمود.أ.ع" (17 سنة-عامل)، ومقيم بمنشأة جمهورية الجزائر بمركز الفيوم، حضوريا بتوكيل، وكلا من "أيمن.ش.أ" (23 سنة-عامل عادي) ومقيم بسنورس، و"وليد.م.ع" (17 سنة-قائد سيارة)، ومقيم بالمندرة بمركز الفيوم، و"أحمد.م.ع" (17 سنة-طالب)، و"محمود.م.م" (17 سنة-طالب) وهما بمدرسة عين شمس الثانوية بالفيوم "غيابيا".

    وترجع وقائع الدعوى، المحدودة برقم 19950 لسنة 2014م، قسم الفيوم، والمقيدة برقم 1761 كلى الفيوم، إلى أنه فى 27 شهر ديسمبر 2013 م بدائرة قسم الفيوم، تم إخضاع المتهمين أثناء مظاهرة نظموها تابعة لجماعة الإخوان الإرهابية، من بعض المساجد، من دون إشعار بالمخالفة للقانون، وشجعوا وحصلوا على مبلغ مالي ومبالغ مالية لتنظيم هذه التظاهرة، وقد كان بحوزتهم أسلحة نارية وذخائر ومفرقعات ومواد حارقة، الأمر الذي أدى لتعطيل اهتمامات المدنيين وتعريضهم للخطر وقطع الأساليب والمواصلات وتعطيل حركة المرور والإعتداء على الأرواح والممتلكات العامة والخاصة وتعريضها للخطر حال كون المتهمين من السابع حتى العاشر أطفال.

    كما وجهت النيابة للمتهمين، استخدام الشدة والعنف والتهديد مع مساعد مباحث قسم شرطة الفيوم، والقوات المرافقة له ومجموعات جنود الأمن المركزي، وفرق الأمن، وضباط وأفراد نظاميين بإدارة البحث الجنائي، خلال تأديتهم لوظيفتهم بأن أطلقوا "شماريخ"، وعبوات المولوتوف تجاههم لمنعهم عن تأدية وظيفتهم بفض المسيرة وضبطهم، وأشعلوا النار عمدا فى دشمة الكنيسة الكاثوليكية، بأن ألقوا عليها قنينات المولوتوف الحارقة فأتت عليها النيران وأحرقتها بالكامل، وأتلفوا عمدا حوائط البيوت والمحال التجارية وسيارتى شرطة رقمى 2339 ب 11، و4561 ب 11، بأن كتبوا عبارات على الجدران وكسروا الزجاج المخصص بسيارتى أجهزة الأمن وإحراق أجزاء منها، وتدمير هيكلها المعدني.

    كما وجهت النيابة العامة لهم، جرائم حيازة "شماريخ" والتى تعتبر فى حكم المفرقعات قبل الاستحواذ على ترخيص، واستعمالها فى تخريب دشمة الكنيسة، وتعريض المتهمين من السابع وحتى العاشر للخطر كونهم أطفال، وحيازة بنادق آلية، وذخائر، وأسلحة خرطوش، وأسلحة بيضاء منها عصا شوم، وقنينات مولوتوف، وأدوات والتى تستخدم فى الاعتداء على المدنيين، وترديد هتافات مسيئة للقوات المسلحة والشرطة بغاية إحراز فتن بين أطياف المواطنين المصريين.

    وأثبتت معاينة النيابة العامة، لسيارتى أجهزة الأمن وتبين وجود تلفيات فيهما، ووجود آثار حريق بالدشمة المخصصة بالكنيسة الكاثوليكية، وأن توثيق المعمل الجنائى أثبت أن الألعاب النارية المضبوطة يدخل فى مكوناتها مادة البوتاسيوم وأكاسيد المواد المعدنية وهى فى حكم المفرقعات طبقا لقرار وزير الداخلية رقم 2225 لسنة 2007م.
    moumn
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع جريدة أنباء الوطن .

    إرسال تعليق