قلم عادل شلبى                                               الحق أحق أن يتبع جملة حفظناها حفظ عن ظهر قلب من كثرة ترديدها على ألسنة أبائنا وأجدانا نعم هذا هو الحق الداحض لكل باطل نعم حثنا معتقدنا السليم الصادق على العلم والتعلم والفكر والتفكر والعمل من أجل البناء والتعمير والانتاج فالاخلاص فى العمل مع كل علم وتعلم وفكر وتفكر من أجل الوصول الى الهدف من وراء وجودنا فى هذا الكون الذى يعتمد على العمل والانتاج والعلم والتعلم بالفعل هذه اساس كل مقاومة وتغيير حال هذا العالم الى ما نريده فالمقاومة أمر بديهى عند كل البشر وهى الفطرة التى خلقنا الله عليها فهذا أمر بديهى لا ريب فيه على الإطلاق وعندما يغيب العلم وينتشر الجهل بين الجميع فلا نرى منهم أى مقاومة تذكر لكل باطل على وجه الأرض ومع إنتشار الفساد تنشر كل عمالة وخيانة للدين والأوطان وهذا هو بالفعل حال كل الوطن من المشرق إلى المغرب فلا ريب فيما وصلنا إليه من فكر ينفي وجود أى مقاومة على أرض الواقع تذكر يجب أن نستيقظ جميعآ لحالنا ولا نقف بجوار مقاومة هى فى الأصل تقاوم كل الوطن وتعمل على تدميره وهدمه بكل جهل وغباء أنا لست مع أو ضد ولكن على حياد فكرى تلمسته بسمعى وبصرى من خلال أحداث قد تمت بالفعل بين ما يسمى بالمقاومة الفلسطينية والمحتل الصهيونى وبين كل دول المنطقة العربية والعدو الأزلى الغربي لا نرى أى مقاومة تذكر ومن أجل الإنصاف كى نكون من المنصفين هناك مقاومة حقآ تعمل على هدم الوطن والدين تجمعوا في حضن أكبر قاعدتين عسكريتين هما تركيا وقطر كى يقاوموا كل إصلاح فى مصر وفي كل الوطن نعم هذه هى المقاومة من خلال علمهم الفاسد وسوء نواياهم عندما يغيب العلم ينتشر الجهل ويسود الفساد نعم نحن مع كل مقاومة تقاوم كل باطل وتعلى كل حق معتقدنا يأمرنا بذلك ولا شىء غير ذلك لا توجد مقاومة تذكر على الإطلاق تضاهى ما قام به زعيم العرب كل العرب الزعيم جمال عبدالناصر ورجاله نعم قاوموا المحتل وحاربوا العدو وبنوا وعمروا كل الوطن بإقامة المشاريع العملاقة نعم لقد قاموا ببناء الفرد والمجتمع وحاربو الجهل والفساد ونشروا العلم بين العباد والمقاومة التى أنشأها الغرب تقاوم كل هذا وتهدمه بأكاذيب ليس لها أي سند أو أسانيد أو براهين نحن نعترف بهذه المقاومة الضالة التى تقاومنا بالأكاذيب والخزعبلات وكثير من سفهاءنا يصدقون وينشرون الأكاذيب والأباطل الذى ينشرها الغرب من خلال المهابيل وما أكثرهم لجهلهم وغبائهم وسوء درايتهم بديننا الحنيف ولو لم أكن عربيآ لوددت أن أكون عربيا نعم احب وأعشق القومية العربية مع مناصرتها والدفاع عنها في كل مكان فيجب على كل مخلص وفيى لقوميته العربية أن يدافع عنها ضد هذا الغرب الذى يريدها عوجآ في كل مكان فى الوطن فأين المنابر الإعلامية للرد على هؤلاء الخونة العملاء المأجورين وما أسهل الرد عليهم فلما كل هذا الصمت منا لما لا نرد عليهم وعلى ضلالهم وكذبهم نريد بالفعل الدفاع عن هويتنا الدفاع عن ديننا الدفاع عن قوميتنا العربية وروموزنا الوطنيه والقومية فالكلمة أشد تاثيرآ من الرصاص وأقوى أثرآ منه فهناك كلمة تهدم وكلمة تبنى وتعلى البناء على أساس قوى متين العلم والتعلم والفكر والتفكر مع التمسك بكل حق فانها المقاومة التى تدحض كل باطل على وجه هذا الكون الملىء بكل المظالم نعم بالكلمة الطيبة وليس بالسلاح الذى يقتل أو الرصاصة التى تصيب فان الكلمة أقوى من السيف نعم الحق أحق أن يتبع .                       تحيا مصر يحيا الوطن
خميس خليفه
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع جريدة أنباء الوطن .

جديد قسم :

إرسال تعليق