سلمى تستغيث بالرئيس الكل تخلى عنى ولا اجد امامى الا انت

سلمى تستغيث بالرئيس الكل تخلى عنى ولا اجد امامى الا انت

    كتب / وائل الشويخ
    سلمى حمادة ابراهيم طفلة القمر التى كنت قد نشرت عنها وتكفلت بحالتها وذهبنا للقاهرة لدكتور هانى الناظر بعد التنسيق مع المركز الاعلامى بمجلس الوزراء ومحافظة سوهاج  والكل يعرف قصتها منذ شهر يناير الماضى وانا متولى الحالة وسافرت معاها واتابعها يوميا  سلمى تنظر الموت ولم يفعل لها اى مسئول شى ولم تلقى الرعاية او الاهتمام من احد
    تبعث اليوم بنداء واستغاثة للرئيس عبدالفتاح السيسى
    (( سيدى الرئيس الكل تخلى عنى وانا الان انتظر الموت وليس لى الا انت لكى تنقذنى مما انا فية نفسى اخف والعب زى الاطفال )) واكتب اليكم تفاصيل جديدة فى قصة سلمى التى تابعتها منذ اللحظة الاولى حتى الان
    سلمى حمادة ابراهيم التى كنت اول من نشر وتابع ورافق حالتها منذ الحظة الاولى سلمى” معاناة نادرة، إذ تعاني من مرض “أطفال القمر” أو جفاف الجلد المصطبغ أو زيروديرما، يتعرض المصابين به إلى اختراق أشعة الشمس فوق البنفسجية لجلدهم. ناشدت أسرة الطفلة “سلمى حمادة إبراهيم”، المقيمة بناحية ساحل طهطا شمالي محافظة سوهاج
    الصدفة جمعتنى بها وقابلتها وحكت لى والدتها ماساة تعيشها منذ سنوات انها سلمى حمادة ابراهيم وتقيم بساحل طهطا مركز طهطا محافظة سوهاج .
    التى تبلغ من العمر ٩ سنوات بالصف الثالث الابتدائى طفلة فى عمر الزهور منعها مرضها من ان تلعب او حتى تعيش سنها
    التقيت والدة سلمى وبدات تحكى لى القصة والد سلمى يعمل بائع بسيط .
    ولدت سلمى من طفولتها بهذا المرض الذى احتار بة الاطفاء واجرت العديد من العمليات ولم يصف لها الاطباء علاج بعد العمليات غير لبس النقاب وعدم التعرض للشمس نهائى .
    تقول والدتها انها منذ سنوات وهى تترد على الاطباء لمعرفة علاج لبنتها الا انها احتارت ولا تعرف ماذا تفعل
    ذهبت بها الى جامعة سوهاج مستشفى كلية الطب بالجامعة وتابعها دكتور احمد جابر واجرت هناك واجرت العديد من العمليات الجراحية بالوجة اولها ترقيع لفتحة الانف اليمنى وثانيها عملية ترقيع للانف من الاذن والثالثة عملية سنفرة كاملة بالوجة واليدين والعملية الاخيرة منذ شهر بالوجة وترقيع للانف ومعاها كارت متابعة بمستشفى الجامعة لكن دون اى نتيجة او تقدم عمليات كثيرة ولا احد يصف علاج او يعرف ما بها
    وقامت امها بعرضها على دكتور اخر ولكن دون جدوى
    استغاثة تبعث بها سلمى لكى يقدم لها اى مسئول المساعدة فى حالتها فهى من حقها ان تعالج وان تعيش طفولتها مثل باقى الاطفال .
    نريد استجابة سريعة من المسؤلين لان الحالة متدهورة استغاثة للسيد رئيس جامعة سوهاج والدكتور مدير مستشفى الجامعة والسادة اطباء التجميل لسرعة تبنى الحالة وعلاجها .
    فمن يقدم يد العون لسلمى ويجعلها تبتسم من جديد.
    بعد النشر تواصل المسئولين وسافرنا الى القاهرة الى  عيادة هانى الناظرواجرى لها الكشف  وكتب لها علاج ولم يتم توفيره من قبل اى مسئول  وقام فاعلى خير بتوفيرة ومنذ ذلك ولا اى احد يتابع حالة سلمى الكل اخذ الصورة واللقطة وخلاص موضوع وانتها والبنت تسوء حالتها كل يوم عن الاخر
    قنوات سجلت معناوبرامج بالاسم قالت ووعدت ولم تفى باى شى  وقالت انها تولت حالة سلمى ولم يحدث شى وكان مجرد شو اعلامى واخذ اللقطة واعلامين اعلنوا انهم بعد المناشدة تبنوا حالة سلمى ولم يحدث اى شى البنت بتموت ولا احد يلتفت اليها لا احد يساندها لا احد يراعها
    استغاثة الى السيد الرئيس / عبد الفتاح السيسى
    سلمى تناشدك ليس لى امل الا انت يا سيدى الرئيس بعد ان تخلى عنى كل الناس الكل لم يفعل لى شى انتظر الموت كل يوم
    moumn
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع جريدة أنباء الوطن .

    إرسال تعليق