البيئة إنعقاد ثانى الجلسات التشاورية مع المجتمع المدنى والشباب والقطاع الخاص والمرأة بمحافظة قنا حول إستراتيجية المتبقيات الزراعية

البيئة إنعقاد ثانى  الجلسات التشاورية مع المجتمع المدنى والشباب والقطاع الخاص والمرأة بمحافظة قنا حول إستراتيجية المتبقيات الزراعية





    قنا محمد الحسيني

    إنعقدت اليوم ثانى الجلسات التشاورية حول الإستراتيجية القومية للمتبقيات الزراعية بمحافظة قنا وذلك ضمن سلسلة الجلسات التشاورية التى تنظمها وزارة البيئة من خلال البرنامج الوطنى للمخلفات الصلبة NSWMP التابع للوزارة وجهاز تنظيم إدارة المخلفات بالتعاون مع هيئة التعاون الدولى الألمانية GIZ و الفرع الاقليمى لجهاز شؤن البيئة بقنا وذلك بحضور العديد من ممثلى الجمعيات الأهلية والقطاع الخاص والشباب والمرأة وعدد من المزارعين.
    وتأتى هذه الورشة فى إطار ما وجهت به وزيرة البيئة الدكتورة ياسمين فؤاد  بعقد سلسلة من الجلسات التشاورية للتحاور مع المجتمع المدني والشباب في الاستراتيجية قبل إقرارها النهائي لرفع مستوى الوعى المجتمعى والتركيز على المرأة لأنها ضلع أساسي في مسار عملية تدوير المخلفات وقادرة على تحقيق التغيير، مشددة على اهمية مشاركة المجتمع المدنى فى وضع الخطط والإستراتيجيات القومية كإحدى محاور المسئولية المجتمعية لتنفيذها على الوجة الأكمل بما يحقق أقصى اوجة الإستفادة المرجوه من جميع انواع المخلفات إلى جانب بحث معوقات تنفيذ الاستراتيجية مع المزارعين والقطاع الخاص ورصد التجارب الناجحة، مؤكدة أن وزارة البيئة والوزارات والجهات المعنية تكمل بعضها البعض للتعامل مع منظومة المخلفات كمنظومة متكاملة لتحقيق نتائج فعلية خلال الفترة القادمة.

    تهدف الورشة الى الخروج  بإستراتيجية وطنية لتعظيم الإستفادة من الموارد الموجودة فى المتبقيات الزراعية بمختلف انواعها على مستوى الدولة وأهم التحديات والمعوقات هذا بالإضافة إلى عرض اهم قصص النجاح والأفكار الإبتكارية للإستفادة من هذه المخلفات.
    بدأت الورشة بعرض لأهم محاور الإستراتيجية والمنهجية والرؤية التى قامت عليها  والمنبثقة عن رؤية مصر لتحقيق التنمية المستدامة 2030 الى جانب عرض لأهداف الإستراتيجية والتى تتضمن تطوير نظام وطنى فعال للإدارة المتكاملة للمتبقيات الزراعية وتعظيم الإستفادة من الموارد الطبيعية وتنمية التصنيع الزراعى للمساهمة الفعالة فى النمو الإقتصادى من خلال خلق فرص عمل للشباب ومشاركة القطاع الخاص  كما تناولت الورشة عرضا لوضع المتبقيات الزراعية الراهن في مصر وحجمها ونوعيتها وتوزيعها وفقا للطبيعة الجغرافية لكل محافظة، والطرق والآليات المقترحة للتعامل معها.
    وانتهت الورشة بفتح باب المناقشات مع المجتمع المدنى ممثلا فى المزارعين والجمعيات الأهلية والقطاع الخاص والشباب وعرض العديد من المقترحات والأفكار التى تساهم فى تحقيق أهداف الإستراتيجية ومن اهمها تحويلها الى موارد اقتصادية تساهم فى رفع مستوى المعيشة على مستوى محافظات مصر كتحويلها الى سماد عضوى وعلف للماشية وإدخالها كمواد خام فى بعض الصناعات كصناعات الورق والأخشاب مما يحقق فوائد بيئية نتيجة الحد من حرق المخلفات الزراعية مما يساهم فى خفض غازات الإحتباس الحرارى.
    خميس خليفه
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع جريدة أنباء الوطن .

    إرسال تعليق

    اعلان فوق المواضيع