كروان يونس لاراوعبوموي اكتر زوجين مختلفين ورغم كده ناجحين ومكملين

كروان يونس لاراوعبوموي اكتر زوجين مختلفين ورغم كده ناجحين ومكملين

    كتب وليد محمد
    خلال بث الحلقه الحادية عشر " البت بيضا " أكدت المخرجة كروان يونس حرصها علي خروج " يوميات لاراوعبوموي " بالشكل اللائق للجمهور مشيرة الي ان الحلقات الاولي كانت تجريبية خاصة وان فكرة العمل جاءت علي الهواء وخضنا جميعا مغامرة اعتبرتها ممتعه ومدهشه وساخره مع فريق العمل وأكدت لم نكن نتوقع لها كل هذا النجاح والحضور ولفت الانتباه كنّا " بنهزر " وفخ " عبوموي " وقع فيه نجوم كتير والحلقات من التاسعه والعاشرة حلقات ازدادت فيها نسب المشاهدة ولانبحث عن الكوميديا في حد ذاتها قدر ما نبحث عن تقديم عمل يليق بفريق العمل والنجاح الذي يحققه منذ الحلقات الاولي وتفكيري الان يصب لصالح المتابعين ونركز جيدا في تعليقاتهم لان الجمهور هو المحطه الأهم والأولي في تجربتنا والصحافة والاعلام تتابعتنا عن قرب يوما بيوم واوجه لها كل الشكر لانهاتمثل صاحبة الجلالة والتي تساندنا ونعتبرها أهم حلقة وصل بيننا وبين الجمهور ونحرص علي متابعة الكتابات الصحفية والآراء النقدية ونصائح الجمهور الذي شاهد حلقات وتبناها فالجمهور يبحث عن الحلقات الاولي لان بناء العمل الفني الذي نقدمه عباره عن حلقات متصلة منفصل وحلقة " حصة متحرش " كانت التاسعة واستكملت أحداثها بعد تشويق للجمهور بالحلقة العاشرة " صديقة الطلبة " التي أصبحت أكثرها تشويقا وهما حلقتان ثريتان بالمشاكل التي يواجهها معظم الأزواج حديثا وأود ان اذكر أن ايهاب سلامه مصمم التترات والجرافيك قدم لوحات فنية قمة في الروعه وهو يتواجد بشكل يومي بالتصوير حرصا علي خروج كل حلقه بالشكل المبهر ، يذكر أن يوميات لارا وعبوموي يناقش خطر انفصال المتزوجين حديثا ومحاولات سيطرة كلا من الذكر والأنثي علي الآخر " يوميات لارا وعبوموي " بطولة ناصرعبدالحفيظ ، هند علي ، تدور فكرة العمل حول علاقة حب جمعت بين " لارا " الفتاة الجامعية التي انتقلت من الإسكندرية إلي القاهرة لاستلام عملها فجمعتها الصدفة بشخصية "عبوموي " الصعيدي الذي انتقل إلي العاصمة لإستلام عملة بنفس المؤسسة وجمعت بينهما شرارة الإعجاب الأولي التي تطورت إلي حب و ارتباط وزواج سريع يواجه بسببه الإثنان صراعات حادة تهدد مستقبل حياتهما سويا وتعرض علاقتهما لخطر الانفصال ويعد العمل الاجتماعي الكوميدي الاول الذي يناقش مشاكل المتزوجين حديثا وخطورة إرتفاع نسب الطلاق في مصر ومعظم بلدان العالم العربي والتي أصبحت تمثل أزمة حقيقية ، العمل شارك في صناعته فريق عمل شبابي ، مدير تصوير المونتير يوسف زين ، تصوير ، محمد علي ، مونتاج عبدالرحمن فيكتور ، مصمم جرافيك وتترات ايهاب سلامة ، مخرج مساعد نجوي سالم ، حمدي حنفي ، مخرج منفذ ايمان مصطفي ، موسيقي أحمد الناصر ، غناء داليا الشافعي ، فكرة وسيناريو وحوار أسماء عفيفي ، إخراج كروان يونس
    moumn
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع جريدة أنباء الوطن .

    إرسال تعليق

    اعلان فوق المواضيع