من المسؤل عن طريق أسيوط ساحل سليم المحافظة ولا هيئة الطرق "طريق الموت"

من المسؤل عن طريق أسيوط ساحل سليم المحافظة ولا هيئة الطرق "طريق الموت"
    كتب شحاتة أحمد

    في محافظة أسيوط التهرب من المسؤلية هي حقيقة الوضع الراهن بالنسبة لاستمرار الجلوس علي المقاعد الزائلة، ورغم جهود اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط والأستاذة نبيلة علي محمود رئيس مركز ومدينة الفتح ، لكن الإهمال والتجاهل وارتباط الأوضاع بالتراضي وسيب وانت سيب أصبح طريق النجاه في نظر المسؤلين في المحليات حتي يظل جالس علي كرسي يحركة الريح فلا تجد له مستقر.

    طريق أسيوط ساحل سليم أصبح مجرد مسمي من كثرة الاشغالات والتعديات وتكسير الأسفلت والمطبات العشوائية، وذلك نتيجة للهروب من المسؤلية ومواجهة الفساد والاستبداد وتجاوزات المسؤلين الصغار الذين أصبحوا مثل حبل المشنقة الذي يحيط رؤس القيادات التنفيذية بمحافظة أسيوط.

    ومجرد رصد بعض الصور التي تشير الي ذلك الكارثة الكبرى التي تهدد حياة المواطن تم التواصل مع القيادات التنفيذية بمحافظة أسيوط وخاصة مسؤلي مركز ومدينة الفتح ، لمجرد تابعية قرية بصرة والغريب وعزبة النوايله ، ثم بعد ذلك قرية المطمر والذي تتبع الساحل ، الجميع يلقي اللوم علي الآخر،

    والنهاية نبحث عن المسؤل هل هي هيئة الطرق والكبرى ولا محافظة أسيوط عن ذلك الإهمال، حيث أن المطلوب هو إعادة رصف الطريق وإنقاذ ما يمكن إنقاذه.
    moumn
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع جريدة أنباء الوطن .

    إرسال تعليق

    اعلان فوق المواضيع