قلمى رسالة بقلم:اسلام الشافعى

قلمى رسالة  بقلم:اسلام الشافعى

    اخذت وقتا طويلا لكى تخرج الكلمات من عقلى فكيف لى أن اسرد اولى كلماتى بين اركان هذا الصرح العملاق وكيف سيتقبل جموع القراء والمثقفين افكارى وسط هذا الزخم الكبير من الكتابات المتشابكه والمعقده والتى تحيط بنا ولكى اصنع لنفسي ركنا خاصا وسط من سبقونى من عمالقه الصحافه والكتابات الادبيه فلقد قررت أبدا من النهايه وهى الغايه  من كتابتى فلما ساعتلى منبر الصحافه وازاحم غيري فيه واضع لنفسي مكانا
    ولان القاعدة الفلسفيه تقول((تحدث حتى اراك))
    فلقد قررت ان تكون قاعدة كتاباتى والاساس الذى سابنى عليه افكارى فى الكتابه هى ماهى رسالتى التى اريدها ان تصل الى كل من سيقرا كلماتى
    والقصه اسمى من مجرد كلمات فالفكره يجب ان تكون اسمى من مجرد كتابه مجرد كلمات الفكره ان تكون لحياتك نفسها رسالة وان يكون لوجودك غايه اسمى وارقي وان تخرج من بوتقه ان تكون حياتك لنفسك فقط واشباع اغراضك واهدافك الشخصيه فقط بصرف النظر عن الاخرين من حولك فهناك من يدوس ويهدم حياه الاخرين من اجل الوصول لملاذته فقط لذلك يجب أن نسمو بانفسنا وأن تكون لحياتك هدفا اكثر قيمه وأن تكون لك رسالة تريدها أن تصل الى كل انسان فالعظماء ممن سبقونا وخلدوا اسماءهم فى سجلات التاريخ لم يضعوا ارصده فى البنوك لتظل اسماءهم تتردد او تظل ذكراهم محفوره فى الذاكره بل كانت حياتهم مكرسه لاهداف ورسائل لها قيمه اسمى وضع دائما فى حسبانك انه مهما كانت وظيفتك فمن الممكن ان تتخذ لنفسك رسالة ولتكن رسالتك دائما هى خدمه الاخرين فالطبيب مثلا عندما يداوى مرضاه لاينظر الى دينهم او عرقهم او جنسيتهم فرسالته دائما هى العلاج والتاجر الذى لا يغالى او يحتكر البضاعه فان رسالته هى التخفيف عن كاهل الكادحين فى الحياه وحتى لو كنت مسئولا فى اى منصب ما فلتجعل رسالتك هى تسهيل وتيسير الحياة على العامة ومساعدتهم على ان يعيشوا حياه كريمه
    ولذلك قررت أن اتخذ قلمى رسالة
    وأن تكون رسالتى هى أن نرتقى بافكارنا ولنكون امه تفكر وأن تكون لحياتنا قيمه
    moumn
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع جريدة أنباء الوطن .

    إرسال تعليق

    اعلان فوق المواضيع