منها أربعة حرم (الأشهر الحرام )

منها أربعة حرم (الأشهر الحرام )

    إيمان العادلى

    كلمة شهر تكررت فى كتاب الله اثنى عشر مرة سبحان الله وبحمده، له الملك العزيز القهار.

    غفل الناس منذ عقود طويلة عن التوقف والسؤال المنطقي ماهو هذا الشهر الحرام؟

    ﴿إِنَّ عِدَّةَ الشُّهورِ عِندَ اللَّهِ اثنا عَشَرَ شَهرًا في كِتابِ اللَّهِ يَومَ خَلَقَ السَّماواتِ وَالأَرضَ مِنها أَربَعَةٌ حُرُمٌ ذلِكَ الدّينُ القَيِّمُ فَلا تَظلِموا فيهِنَّ أَنفُسَكُم وَقاتِلُوا المُشرِكينَ كافَّةً كَما يُقاتِلونَكُم كافَّةً وَاعلَموا أَنَّ اللَّهَ مَعَ المُتَّقينَ﴾ [التوبة: ٣٦]

    من هذه الاية المفتاحية العلمية نجد علامة من علامات كتاب الله وضعها لنا كي لا نضل عندما نتذكر ونتدكر كلماته ليتبين لنا النور فلا نضل ابدا بما علمنا من محفوظ ذكر قرآنه.

    ﴿الرَّحمنُ ۝ عَلَّمَ القُرآنَ ۝ خَلَقَ الإِنسانَ ۝ عَلَّمَهُ البَيانَ﴾ [الرحمن: ١-٤]

    ومن اهم ماعلم الرحمن هو علامات الشهور الاثنى عشر فقد وضع علامة هامة جدا وجب على الانسان المخلوق ان يتعلم بيانها الا وهي الاشهر الحُرُمُ فإذا تمسك الانسان بها وجد النور باْذن الله.

    ﴿الحَجُّ أَشهُرٌ مَعلوماتٌ فَمَن فَرَضَ فيهِنَّ الحَجَّ فَلا رَفَثَ وَلا فُسوقَ وَلا جِدالَ فِي الحَجِّ وَما تَفعَلوا مِن خَيرٍ يَعلَمهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدوا فَإِنَّ خَيرَ الزّادِ التَّقوى وَاتَّقونِ يا أُولِي الأَلبابِ﴾ [البقرة: ١٩٧]

    من هنا نلتقط علامة جديدة للربط دكرا بعد الذكر بما أسلفنا وهكذا نتبين من ان الحج فعلا اشهر معلومات وعدتها أربعة حُرُمُ.

    ﴿بَراءَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسولِهِ إِلَى الَّذينَ عاهَدتُم مِنَ المُشرِكينَ ۝ فَسيحوا فِي الأَرضِ أَربَعَةَ أَشهُرٍ وَاعلَموا أَنَّكُم غَيرُ مُعجِزِي اللَّهِ وَأَنَّ اللَّهَ مُخزِي الكافِرينَ ۝ وَأَذانٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسولِهِ إِلَى النّاسِ يَومَ الحَجِّ الأَكبَرِ أَنَّ اللَّهَ بَريءٌ مِنَ المُشرِكينَ وَرَسولُهُ فَإِن تُبتُم فَهُوَ خَيرٌ لَكُم وَإِن تَوَلَّيتُم فَاعلَموا أَنَّكُم غَيرُ مُعجِزِي اللَّهِ وَبَشِّرِ الَّذينَ كَفَروا بِعَذابٍ أَليمٍ ۝ إِلَّا الَّذينَ عاهَدتُم مِنَ المُشرِكينَ ثُمَّ لَم يَنقُصوكُم شَيئًا وَلَم يُظاهِروا عَلَيكُم أَحَدًا فَأَتِمّوا إِلَيهِم عَهدَهُم إِلى مُدَّتِهِم إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ المُتَّقينَ ۝ فَإِذَا انسَلَخَ الأَشهُرُ الحُرُمُ فَاقتُلُوا المُشرِكينَ حَيثُ وَجَدتُموهُم وَخُذوهُم وَاحصُروهُم وَاقعُدوا لَهُم كُلَّ مَرصَدٍ فَإِن تابوا وَأَقامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكاةَ فَخَلّوا سَبيلَهُم إِنَّ اللَّهَ غَفورٌ رَحيمٌ﴾ [التوبة: ١-٥]

    فى عمق هذه الايات علامات قرآنية هامة ومنها نتعلم ان الاشهر الحُرُمُ هي اشهر الحج الموافقة للأربعة باْذن الله وهي اشهر حرَّم (منع) الله فيها الصيد للحيوانات والقتال بين الناس وامر الله المؤمنين التضييق والخنق للمشركين اذ لم يلتزموا بالعهود وحدود الله والملفت ان هذا الامر جاء للمؤمنين يوم الحج الاكبر وهذا له دلالاته العميقة.

    ﴿يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنوا لا تَقتُلُوا الصَّيدَ وَأَنتُم حُرُمٌ وَمَن قَتَلَهُ مِنكُم مُتَعَمِّدًا فَجَزاءٌ مِثلُ ما قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ يَحكُمُ بِهِ ذَوا عَدلٍ مِنكُم هَديًا بالِغَ الكَعبَةِ أَو كَفّارَةٌ طَعامُ مَساكينَ أَو عَدلُ ذلِكَ صِيامًا لِيَذوقَ وَبالَ أَمرِهِ عَفَا اللَّهُ عَمّا سَلَفَ وَمَن عادَ فَيَنتَقِمُ اللَّهُ مِنهُ وَاللَّهُ عَزيزٌ ذُو انتِقامٍ﴾ [المائدة: ٩٥]

    تاكيد على حُرُمة هذه الاشهر الأربعة وهكذا نتبين من ارتباطها الجذري بالكعبة التي يحج لها الناس فى وقت الحج.

    ﴿جَعَلَ اللَّهُ الكَعبَةَ البَيتَ الحَرامَ قِيامًا لِلنّاسِ وَالشَّهرَ الحَرامَ وَالهَديَ وَالقَلائِدَ ذلِكَ لِتَعلَموا أَنَّ اللَّهَ يَعلَمُ ما فِي السَّماواتِ وَما فِي الأَرضِ وَأَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيءٍ عَليمٌ﴾ [المائدة: ٩٧]

    هذه العلامة وجب الوقوف عندها لدكر بيانها باْذن الله هناك قدسية خاصة لبيت الله الحرام وجعله الله مركز الدين الذي نحج ونكعب اليه وهنا ايضا يُبين لنا الرحمن الشهر الحرام اي ان احد هذه الاشهر الحُرُمُ الأربعة هو شهر اكثر قدسية منها جميعا ورفعة وهو من الأهمية والعظمة ان ميزه الرحمن.

    ﴿يَسأَلونَكَ عَنِ الشَّهرِ الحَرامِ قِتالٍ فيهِ قُل قِتالٌ فيهِ كَبيرٌ وَصَدٌّ عَن سَبيلِ اللَّهِ وَكُفرٌ بِهِ وَالمَسجِدِ الحَرامِ وَإِخراجُ أَهلِهِ مِنهُ أَكبَرُ عِندَ اللَّهِ وَالفِتنَةُ أَكبَرُ مِنَ القَتلِ وَلا يَزالونَ يُقاتِلونَكُم حَتّى يَرُدّوكُم عَن دينِكُم إِنِ استَطاعوا وَمَن يَرتَدِد مِنكُم عَن دينِهِ فَيَمُت وَهُوَ كافِرٌ فَأُولئِكَ حَبِطَت أَعمالُهُم فِي الدُّنيا وَالآخِرَةِ وَأُولئِكَ أَصحابُ النّارِ هُم فيها خالِدونَ﴾ [البقرة: ٢١٧]

    هنا حسم الامر وزاد البيان قوة ولا لَبْس ولا ضلال بعد نور الله.

    ﴿شَهرُ رَمَضانَ الَّذي أُنزِلَ فيهِ القُرآنُ هُدًى لِلنّاسِ وَبَيِّناتٍ مِنَ الهُدى وَالفُرقانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهرَ فَليَصُمهُ وَمَن كانَ مَريضًا أَو عَلى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِن أَيّامٍ أُخَرَ يُريدُ اللَّهُ بِكُمُ اليُسرَ وَلا يُريدُ بِكُمُ العُسرَ وَلِتُكمِلُوا العِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلى ما هَداكُم وَلَعَلَّكُم تَشكُرونَ﴾ [البقرة: ١٨٥]

    من هنا نلتقط علامة شهر رمضان للبيان ونتعلم انه هو ذاته الشهر الحرام وشهر القرآن والحج فيه سمي الحج الاكبر.

    ﴿إِنّا أَنزَلناهُ في لَيلَةِ القَدرِ ۝ وَما أَدراكَ ما لَيلَةُ القَدرِ ۝ لَيلَةُ القَدرِ خَيرٌ مِن أَلفِ شَهرٍ ۝ تَنَزَّلُ المَلائِكَةُ وَالرّوحُ فيها بِإِذنِ رَبِّهِم مِن كُلِّ أَمرٍ ۝ سَلامٌ هِيَ حَتّى مَطلَعِ الفَجرِ﴾ [القدر: ١-٥]

    من علامات هذه السورة العظيمة نتبين ان جميع ليالي الشهر الحرام هي ليالي بركة وأيام لن تتكرروأن ليلة القدر ليلة واحدة هذا الشهر الكريم وتركها الله لنا مجهولة لنجتهد بالصلاة والدعاء للفوز ببركة هذه الليلة الكريمه

    ﴿يَسأَلونَكَ عَنِ الأَهِلَّةِ قُل هِيَ مَواقيتُ لِلنّاسِ وَالحَجِّ وَلَيسَ البِرُّ بِأَن تَأتُوا البُيوتَ مِن ظُهورِها وَلكِنَّ البِرَّ مَنِ اتَّقى وَأتُوا البُيوتَ مِن أَبوابِها وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُم تُفلِحونَ﴾ [البقرة: ١٨٩]

    من هنا ينتفي استخدام الاهلة والنسيء ويبين لنا الله النور فقد وضح الله ان الاهلة الحقيقية ماهي الا مواقيت للناس مرتبطة بالحج ومن اراد البر عليه ان يدخل البيوت من ابوابها فينطق بالحق وثبات كلمات الله وخلقه ومواقيت مناسكه التي لا تتبدل ابدا.
    moumn
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع جريدة أنباء الوطن .

    إرسال تعليق

    اعلان فوق المواضيع