العنوان :هِشَام وَهبة : "محور روض الفرج " رَافداً جديداً لخدمة السياحة الداخلية.. والمَمَشى الزُجَاجِى سَيكون مَقصداً فَريداً لتصوير الأعمال الفنية والسينمائية

العنوان :هِشَام وَهبة : "محور روض الفرج " رَافداً جديداً لخدمة السياحة الداخلية.. والمَمَشى الزُجَاجِى سَيكون مَقصداً فَريداً لتصوير الأعمال الفنية والسينمائية

    كتب : عاصم زكريا سعودى

    تقدم هشام وهبة ، عضو مجلس إدارة غرفة المنشآت السياحية ، أمين لجنة التثقيف والتدريب بحزب مستقبل وطن بالجيزة ، بالتهنئة للشعب المصرى، وللسيد الرئيس عبد الفتاح السيسى ، رئيس الجمهورية ، للإنجاز الذى تحقق بإفتتاح محور روض الفرج ، الذى يُعد عبوراً جديداً فى رحلة مصر للتقدم والتنمية والرخاء، وأحد أضخم المشروعات الهادفة لخلق تنمية شاملة وحقيقية على جانبيها.

    وقال هشام وهبة ، فى بيان صحفى ، أن هذا المشروع يُعد بكل المقاييس إنجازاً حقيقياً جديداً يُضاف إلى سجل الإنجازات الكبيرة والضخمة ، والمشاريع التنموية المميزة التى يتم إنجازها على أرض المحروسة خلال السنوات الأربعة الماضية ، ويجدد تأكيد قدرة المصريين على تحقيق وصنع المعجزات، وتحدى المستحيل والصعاب ، ويُمثل تواصلاً حديثاً لما حققه أجدادنا المصريين القدماء فى بناء مصر القوية .

    أضاف عضو مجلس إدارة غرفة المنشآت السياحية، أن هذا المشروع العملاق – المحور - شريان يَحمل الخير لمصرنا ، ويَضخ دماء جديدة فى شرايين السياحة المصرية ، لكونه يخدم حركة السياحة الداخلية ، بعدما سهّل حركة وإنتقال المواطنين القاصدين للمنتجعات والمنشآت السياحية الفندقية من العين السخنة ومنطقة الزعفرانة مروراً بشبرا الخيمة بالطريق الدائري، عبوراً بجزيرة الوراق ووصولاً للكيلو 39 في طريق مصر إسكندرية الصحراوي، والساحل الشمالي، وحتى يصل للعلمين ومطروح ،دون المرور بقلب القاهرة ،وهى المناطق الأكثر إستيعاباً لحركة السياحة الداخلية فى مصر.

    أشار هشام وهبة ، إلى أن هذا المحور يحمل منظراً جمالياً للمواطنين المارين فوقه ،ويعيد لنا مرة أخرى، التمتع بنهر النيل العظيم ، حيث إنه للمرة الأولى في مصر يُجرى تركيب أرصفة زجاجية كممشى للمواطنين على الكوبري المعلق بمحور روض الفرج، ويمكن رؤية مياه النيل في الأسفل من خلال هذا الممشى .

    وتوقع عضو مجلس إدارة غرفة المنشآت السياحية ،وأمين لجنة التثقيف والتدريب بحزب مستقبل وطن بالجيزة ، أن يكون ذلك الممشى الزجاجى، مقصداً سياحياً،وثقافياً ،وفنياً ،كبيراً يجذب وسائل الإعلام المختلفة المحلية والعالمية ، لإستخدامه فى تصوير تقاريرها المصورة ، إلى جانب قيام بعضاً من المخرجين السينمائيين والتليفزيونيين إستثماره فى تصوير أعمالهم الفنية السينمائية والدرامية عليه، مشيراً إلى أن هناك أعمال سينمائية وتليفزيونية كثيرة خالدة إستثمرت مثل هذه الكبارى والجسور فى مشاهدها وكانت نقاطة محورية فى كثيراً من أحداثها الدرامية .
    moumn
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع جريدة أنباء الوطن .

    إرسال تعليق

    اعلان فوق المواضيع