سرمدية

سرمدية

    في حلى تبخترت و قبلتني
    ورحلت تضحك
    طنين عصفور شجانى
    و رحل يضحك
    وعقد حورية منثور تداعبني
    وهى تضحك
    و اسافر بين الاجرام السماوية
    واعود بأمل للبشرية
    وأنا اضحك
    و شيئاً عجيباً في اعماق البحر
    يلتفت الى وهو يضحك
    ويتيماً يبتسم الى
    و يقبل جبيني
    و يرحل و هو يضحك
    وافكارُ بنأة ذاتية
    تجعلني اضحك
    بتويه
    اناجى ربى
    فيرسل لي قدراً
    يجعلني اضحك
    حياة سرمدية
    لم تكتب قط لغيرى
    تأخذ بيدي الى السكينة
    و ارحل و انا اضحك
    الشاعر / عطية حسين عبد الجواد
    ساقلته – سوهاج – مصر
    moumn
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع جريدة أنباء الوطن .

    إرسال تعليق

    اعلان فوق المواضيع