رمضان يمضي مسرعا

رمضان يمضي مسرعا

    بقلم مصطفى سبتة 
    كعادتك كل عام تمضي
    أنت مسرعاً يا رمضان
    ونتحير هل فعـلاً مضى 
    شـهره كاملاً وبالتمام
    وننادي عليك برجاء تمهل
    أيها الضيف الهمام
    فأيامك ولياليك هي هدية
    بركة من الرحمن
    فليتك لا تسـرع الخُطا
    وتبقى معنـا كل العام
    فبلادنا العربية بحاجة
    لكرمك ياشهر رمضان
    أهلي بفلسطين مازال
    جرحهم ينزف ونحن نيام
    وأهلنا بسوريا تتكالب عليهم
    مجموعات الجرزان
    اليمن السعيد شوارعه
    عجت بمن يدعي الإيمان
    عراق الحضارة يعاني
    من دعاة للحقيقة ببهتان
    وأهلنا في كل ليبيا تنادي
    على الاخوة والجيران
    وأخاف أنا على أهلي
    ببلادنا من ذيول الإخوان
    ولما عجزنا تطلعنا لربك
    يا رمضان لصد العدون
    ورغم علمنا أننا يجب
    الأخذ بالأسباب ولا ننام
    فعذراً يا ربنا فقد قصرنا
    بالأمانه وألهانا الزمان
    ونعلم أن الثمن هو هذه
    المهانه رغم أننا صيام
    فما الحيلة والناس تسير
    كأنها مغمضة العينان
    تردد بلا وعي كلمات من
    لايريد الخير للإسلام
    ياربنا هذا هو حالنا وإلا
    الدعاء ما بقى معنا الأن
    اللهم بقدرتك إرفع غضبك
    ومقتك عنا يا رحمن
    وأجعل لنا شهر رمضان
    بداية لفهم دينك وبيان
    فالحمد لله على توفيقك
    وعلى القيام والصيام
    moumn
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع جريدة أنباء الوطن .

    إرسال تعليق

    اعلان فوق المواضيع