المملكه العربية السعودية تشن هجوما علي جماعة الاخوان المسلمين وتصفهم ب"دعاة الشر"

وزير الأمور الإسلامية: 2300 موظفا على طوال الوقت لخدمة الحجاج

عبد اللطيف آل الشيخ: النيل من تلك البلاد نيل من الإسلام

ثمن وزير الأمور الإسلامية وطلب الحضور والإرشاد المشرف العام على اللجنة العليا لأعمال الوزارة بالحج الشيخ الطبيب عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ الانسيابية العالية والخدمات الجانب الأمامي لحجاج منزل الله الحرام، بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده صاحب السمو الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز – حفظهما الله – لراحة ضيوف الرحمن ليؤدوا مناسكهم بجميع يسر وسهولة، مشدداً إلى أن الوزارة خطت ذاك العام خطوات متسارعة في تقديم سائر الخدمات بحسب أعلى مقاييس الإجادة والأصالة وموائمة التكنولوجيا الجديدة تحقيقاً لرؤية المملكة 2030.

وذكر معاليه أثناء الاجتماع الصحفي الذي قام بعقده بموضع الوزارة بمشعر منى، بحضور مجموعة من الفضائيات والمواقع والصحف المحلية والدولية ، لاستعراض دور الوزارة في سيزون شعيرة فريضة الحج، أن عدد منسوبي الوزارة العاملين في سيزون شعيرة فريضة الحج لذا العام وصل 2300 موظفاً يعملون على طوال الوقت لخدمة ضيوف منزل الله الحرام وضيوف برنامج خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة، بالفضلا على ذلك الدعاة البالغ عددهم 1100 داعية و400 مترجم يحققون للحجاج ما يتطلبون إليه من استفسارات تعينهم في قضى حجهم وعبادتهم في تلك الأوقات الطيبة الطاهرة ويعملون على طوال الوقت على أصدر منهج الاعتدال والوسطية ويدعون إلى نبذ التطرف المسلح والغلو والتشدد في الرأي، منوهاً باستحداث 53 خط تليفوني تتيح المنفعة لاستعلام الحجاج عن مسائل شعيرة فريضة الحج، ويشرف فوق منها نخبة كبيرة من العلماء والقضاة والأكاديميين.

ولفت أل الشيخ، على أن من بين ممارسات الوزارة في سيزون حج ذاك العام مشروع معالجة وتعديل وتجديد أنظمة التكييف وتنقية الرياح في مسجدي نمرة والخيف بمنطقة المشاعر المقدسة، والذي يعتبر تطوراً بواسطة القيام بتزويد المسجدين بأكثر من (805) مكيفات لتبريد الرياح، وتزويدها بعدد عظيم من المنقيات التي تصفي الرياح بعدد (73) جهاز، إضافة إلى ذلك (125) جهاز طرد للهواء المستهلك، حيث كان الرياح داخليا في الماضي ويتكدس مع الحجاج ولا يتحول، أما حالا ففي أثناء 1/2 ساعة يستخرج مئات الآلاف من الأمتار المكعبة خارجاً، ثم يجيء هواء صافي إلى في نطاق المسجدين ، إضافة إلى ذلك افتتاح خدمات إلكترونية تمنح لضيوف الرحمن.

وأكمل الوزير وزير الأمور الإسلامية أن الوزارة أتاحت الإمكانية للمرأة للإسهام في أفعال الأمانة العامة للتوعية الإسلامية في حج والعمرة والزيارة للمرة الأولى أثناء سيزون حج ذلك العام 1440هـ كداعيات, ملفتا النظر إلى أن اختيارهن أتى بمراعاة على حسب ضوابط محددة حددتها الوزارة، وأن تلك الإسهام تعد نواة لمشاركة أضخم في المواسم المقبلة.

وفي سؤال عن ما قام بتحقيقه برنامج خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة الذي تشرف فوقه وتنفذه وزارة الأمور الإسلامية والاستدعاء والإرشاد، شدد معاليه أن البرنامج مشروع هائل وجبار يتبناه الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - رعاه الله - وهو برنامج يهدف للترابط الأخوي والإسلامي .

وصرح:  النخب الإسلامية المستضافة في البرنامج يثنون ويقدمون الحمد للقيادة الرشيدة – أيدها الله – لما تقوم به من ممارسات جليلة تصب في إدارة الإسلام والمسلمين ، مبيناً أن عدد الحجاج المستضافين في البرنامج وصل أكثر من  6500 حاج وحاجة من العلماء والمثقفين وذوي الشهداء ومن نيوزلندا من الذين تجرعوا كأس ‏القساوة والاعتداء الآثم في الحادث التكفيري في المسجدين، ومن المواطنين اليمنيين الأخ الذين إكتسبهم القمع والعدوان الإيراني الغاشم من المليشيات الحوثية الغاشمة الذين يحاولون إتلاف أهل دولة جمهورية الجمهورية اليمنية وجعلت من دولة جمهورية الجمهورية اليمنية مسرحا لإراقة الدماء والهدم والتشريد ، بالفضلا على ذلك استضافة الأخوة في فلسطين .

وشدد وزي ر اوقاف المملكة العربية المملكة السعودية ،أن أتعاب ذو النيافة الملكي صاحب السمو الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وريث الحكم وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء  وزير الحماية الذي بعَثَه الله في ذلك الزمان لذا الوطن الغالي لخدمة البشرية اجمع وليس المملكة فحسب ، وهو رجل إنشاء ومعطاء يمثل الشبان السعودي خير تمثيل .

وفي سؤال عن العملية الإرهابية التي وقعت في دولة جمهورية مصر العربية العربية حديثا، شدد معاليه أنه قضى محزن، وأن من قاموا بذلك الجهد الآثم شر من وطئ الحجر في ذاك الوقت تهيؤات الإخوان المسلمين تهيؤات دعاة الشر والقتل والهدم والتدمير، وأنهم وراء كل جناية في بلاد العالم الإسلامي، ولقد لبسوا رداء الاسلام خيال ابعد الناس عنه مبدأً وعقيدة واخلاقاً.

واوضح أل الشيخ أن ‏المملكة عانت بكثرةً من التطرف المسلح وقسوته، موجها إلى أن أن النيل من تلك البلاد نيل من الإسلام ، ‏وأن الوزارة تعمل على أصدر الدين المتوسط المتوسط وتحارب الغلو بكل أنواعه وتبذل أفضل ما لديها ‏لمحاربة جميع عوامل التطرف المسلح من القتل والتدمير وتبذل جهدها ايضاًً في عرَض المحبة والسلام والرحمة.
اهبار الازهر..
moumn
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع جريدة أنباء الوطن .

جديد قسم : اخبار عربية

إرسال تعليق