القائمة الرئيسية

الصفحات

مصادر: الطب الشرعي سيحدد العقاقير المتسببة في قتل طفلة "الفيل الأزرق"

قالت مصادر أمنية وقضائية، إن الطب الشرعي سيفصل في أسباب وفاة الطفلة "كامليا محمود عبدالله" 6 أعوام، ضحية عقاقير"الفيل الأزرق"، وأنه سيحدد نوع العقاقير التي تناولتها الطفلة وتسببت في قتلها.

وأضافت المصادر، أن جهات التحقيق واجهت والدة الطفلة بأدلة الاتهام واعترفت بجريمتها، بعد أن وضعت عقاقير "الفيل الأزرق" في كوب عصير وقدمته لفلذة كبدها وقتلتها بدم بارد داخل منزل في النزهة، قبل أن تبلغ قسم شرطة النزهة بوفاة طفلتها بالخطأ.

حاولت المتهمة الصيدلانية "ياسمين"، التنصل من جريمتها أمام المباحث؛ مدعية أنَّ صغيرتها تناولت العصير الخاص بها بالخطأ، وأنَّها اعتادت تناول العقاقير المهدئة بسبب معاناتها من الاكتئاب نظرًا لوجود خلافات بينها وبين طليقها على حضانة طفلتها الوحيدة "كامليا".

واعترفت المتهمة بقتلها الطفلة "أيوة قتلتها عشان زهقت من حياتي عشان طليقي كان عايز يحرمني من بنتي، فقلت اقتلها عشان استريح"، ثم أخذت تردد كلمات غير مفهومة.

وتبين من التحقيقات أنَّ المتهمة لها تاريخ في المرض النفسي، وجرى إيداعها مستشفى الأمراض النفسية والعصبية في العباسية، وكلفت النيابة المستشفى بإعداد تقريرًا حول حالتها خلال 40 يومًا وموافاة النيابة بنتائجه.

قررت نيابة شرق القاهرة الكلية، بإشراف المستشار أحمد عز الدين المحامي العام الأول، إيداع الصيدلانية المتهمة بقتل طفلتها بعقاقير "الفيل الأزرق"، مستشفى الأمراض النفسية والعصبية، بعد أن قررت النيابة العامة حبسها علي ذمة التحقيقات بتهمة قتل طفلتها عمدًا.

وأفادت تحقيقات نيابة النزهة برئاسة المستشار إسماعيل حفيظ، بأنَّ الواقعة حدثت منذ 4 أيام بعدما أبلغت الصيدلانية "ياسمين" بوفاة ابنتها "كامليا" (6 سنوات) عن طريق تناولها عقاقير "الفيل الأزرق" بالخطأ، وثبت من تحقيقات النيابة العامة وتحريات المباحث كذب رواية المتهمة وأنَّها وضعت العقاقير للطفلة في العصير بقصد قتلها.

كشفت تحريات المباحث وتحقيقات النيابة العامة، عن تفاصيل مقتل الطفلة "كاميليا" 6 أعوام، على يد والدتها الصيدلانية في منزلها بالنزهة التي خططت للتخلص من طفلتها عن طريق وضع عقاقير "الفيل الأزرق" في العصير قبل أن تقدمه لطفلتها بقلب متحجر لا يعرف معني الأمومة أو حتى الإنسانية.

وأوضحت تحريات المباحث التي أعدها المقدم محمد جهاد رئيس مباحث النزهة عن الطفلة الضحية كانت تعيش بصحبة والدتها عقب انفصالها عن زوجها منذ قرابة 5 أعوام، وأن طليقها حاول مرات كثيرة أن يأخذ طفلته تعيش معه بعد أن تزوجت أمها منذ عامين، وأن والدة الطفلة حاولت الانتحار عدة مرات بسبب حالتها النفسية السيئة، وانتهي بها المطاف إلى قتلها طفلتها عن طريق وضع عقاقير "الفيل الأزرق " في العصير.

وقال والد الطفقلة في حديثه لـ"الوطن"، "حسبي الله ونعم الوكيل.. قتلت بنتي.. أنا عايز حقها"، تلك كلمات قالها محمود عبدالله، الأب المكلوم على أمره، خلال حديثه مع "الوطن"، حزنا على رحيل فتاته الصغيرة "كاميليا"، التي رأها لآخر مرة قبل رحيلها بـ4 أيام، متذكرًا هذه اللحظات، وكأنها شريط عابر أمام عينيه.

"كنت بصرف عليها 10 آلاف جنيه في الشهر، ومش مقصر وفي الآخر قتلتلي البنت الله ينتقم منها"، جملة آخيرة همهم بها والد الطفلة كاميليا، غير مستوعبا أن صغيرته رحلت عنه بذلك الشكل، مطالبا بالقصاص لها دون تعاطف مع والدتها.

محمود وياسمين، زوجان انفصلا، نظرا للمشاكل النفسية التي تعاني منها الزوجة، ولم يتحملها "محمود"، خاصة في الفترة الأخيرة من زواجهما، ليقرر تطليقها غيابيا، محاولا فيما بعد أن تبقى ابنته الوحيدة معه، لكنه لم يستطع إثبات الحالة النفسية لطليقته، فضلا عن رغبة "كاميليا" في الاستمرار مع والدتها، خاضعا في النهاية إلى مطالب ابنته بجانب الإنفاق عليها بشكل جيد، بحسب قوله.

وبعد أن تطلقت "ياسمين"، تزوجت من شخص آخر منذ عام ونصف، وبقيت طفلتها معها، دون شكوى تستدعي التدخل السريع من والدها، حتى تفاجأ بما حدث لها يوم 6 نوفمبر الجاري.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات