القائمة الرئيسية

الصفحات

نائب محافظ قنا يشهد جلسة صلح القودة بين آل كحول وآل فرج

قنا- احمد الخولى

تحت رعاية الأزهر الشريف شهد الدكتور حازم عمر نائب محافظ قنا واللواء اشرف عطا نائب مدير امن قنا جلسة صلح القودة بين عائلتي آل كحول وآل فرج بقرية الرحمانية قبلي بمدينة نجع حمادي وذلك بحضور اللواء محمد ضبش مدير إدارة البحث الجنائي بالمديرية واللواء احمد عبد النظير نائب مدير امن قنا لقطاع الشمال والدكتور عباس شومان رئيس لجنة المصالحات بالأزهر الشريف وعدد كبير من القيادات الأمنية والتنفيذية والشعبية والدينية وكبار العائلات والقبائل بالإضافة الي عدد كبير من أبناء العائلتين وأبناء القرية والقرى المجاورة .

وفى بداية كلمته نقل الدكتور حازم عمر تحيات اللواء أشرف الداودي محافظ قنا لطرفي الصلح وجميع الحاضرين مقدما شكره لأبناء العائلتين لنبذهم الخلافات وإتباعهم لتعاليم الدين الإسلامي السمحة وارتضائهم وسعيهم الى الصلح داعيا الله أن يبارك هذا الصلح وان يهدى جميع المتخاصمين وان يعم الأمن والسلام والرخاء في كافة ربوع مصرنا الحبيبة كما قدم نائب محافظ قنا شكره لأعضاء لجنة المصالحات وكبار رجال العائلات وكل من ساهم في اتمام هدا الصلح ‪.

ومن جانبه نقل اللواء اشرف عطا تحيات اللواء محمود توفيق وزير الداخلية لأهالي قرية الرحمانية وقدم شكره لأبناء العائلتين لقبولهم الصلح مؤكدا على أن الخصومات الثأرية يكون لها تأثير سلبى على كافة نواحي الحياة اليومية لأطراف الخصومة داعيا كبار العائلات والعقلاء ورجال الدين الى ان يكون لهم دور أكبر في حل الخلافات في مهدها وعدم السماح بتطورها الى خصومات ثأرية .

كما نقل الدكتور عباس شومان تحيات فضيلة الإمام الأكبر احمد الطيب شيخ الأزهر الشريف لجميع الحاضرين مؤكدا أن حقن الدماء والتسامح والحفاظ على الأرواح هو واجب ديني وعمل سامي حثت عليه جميع الأديان السماوية لنشر الألفة والمحبة والأمن والأمان والسلام بين المواطنين معربا عن أمله فى استمرار عقد المصالحات بين الأطراف المتخاصمة والوصول بقنا الى محافظة خالية من الخصومات الثأرية .



وخلال الصلح تبادل طرفي الخصومة التصافح والعناق مرددين قسم العفو والصلح وإنهاء النزاع فيما بينهما وعدم العودة للخصومة مجددا وسط صيحات الحضور " الله اكبر ... الله اكبر " ابتهاجا بإتمام الصلح وتراضي الطرفين وطي صفحة الخلاف بينهما وفى الختام قام الدكتور حازم عمر ونائب مدير الأمن والقيادات الأمنية والدينية والشعبية بمصافحة أطراف الخصومة وقاموا بتهنئتهم بمناسبة اتمام الصلح فيما بينهم .
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات