القائمة الرئيسية

الصفحات

جانب من حياه الفنانه القديره زينات صدقي تجوع البطن والنفس شبعانة ..





كتبت : شيماء محمود

جريدة أنباء الوطن

 زينات صدقي لم تجد ايجار منزلها ولم يحضر جنازتها أي فنان

في يوم حلمت في منامها ان في بيتها مصاحف من الحجم الكبير وبالصباح ذهبت لشراء نفس المصاحف من حي
 الازهر وكان ضيوفها يبدون اعجابهم بالمصاحف فيطلبونها منها فتعطيهم المصاحف في الحال

 ولم يبق لها غير مصحف صغير تقرأ فيه وبعد كل قراءة تكتب ورقة صغيرة فيها رسالة تكتبها لرب العالمين
 مثل "يارب افتحها في وشي .. يارب هات لي شغل"
 يارب ارجع تاني اشتغل واسدد ديوني" .

وكان من بين الرسايل دي يارب تكرم ولاد اختي نادرة  يارب تحنن على قلب صاحب البيت وتخليه يصبر على في دفع الايجار المتأخر " ..يارب ساعدني ووفقني واكرمني في صحتي وابعتلي شغل"

ظلت زينات صدقي 16 سنة في بيتها من غير شغل
ولم تظهر الا في  "السراب"و"بنت اسمها محمود"عام  1975 وكان اعلى اجر تقاضته في ذلك الفيلم فاءخذت عن عملها فيه 500جنيه كما عملت بدون اجر مجاملة للمنتجة لولا صدقي في  فيلم "خطيب ماما" .

ورغم الظروف الصعبة  كان العيد يأتي و الناس كلها تشتري اللحوم للاحتفال بالعيد و كانت زينات ليس في بيتها الا الباذنجان  فكانت تأكل راضية وسعيدة

ذات مرة قال لها عبد السلام النابلسي : يا زينات مش معقول كلنا ارتقينا وروحنا الزمالك وجاردن سيتي ومصرالجديدة وانتى لسه قاعدة في عماد الدين لازم تشوفي شقة تليق باسمك  فردت عليه : واجيب منين عشرين جنيه كل شهر إيجار شقة في الزمالك
خليني في عماد الدين على قدي..اهي عيشة والسلام"  .

ذات مرة و في فيلم شارع الحب ، أحضرت عمود الاكل معها  وعندما  مر عليها عبد الحليم حافظ ، فنادت عليه : اقعد ياحليم كل معايا ده اكل مسلوق خفيف ع المعده فقالها: ياماما زينات ياريت كنت اقدر انا اكلي اهو وطلع من جيبه علبة دوا فبكت فقبل عبد الحليم راسها وهو يواسيها   واصرت ان لا تأكل .

يمر الزمن وتموت الفنانة و الانسانة زينات صدقي ولا يمشي بجنازتها غير اهلها .
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات