القائمة الرئيسية

الصفحات

*﷽* عن ما حدث من أهل الشر فى الإسكندرية بقلم :- إبراهيم السيد كامل

إلى أهل الشر تأدبوا مع الله
فكما يعلم الجميع:-
بأن أهل لايتورعون عن المتاجرة بأى شئ لإحداث الفوضى في المجتمع
فمنذ أن بدأت الجائحة العالمية بسبب وباء كورونا
والقيادة السياسية المصرية الوطنية الشريفة
اتسقت وانتهجت في قرارتها مع المنهج النبوي في إدارة الازمة
وتلخصت القرارات في ثلاث محاور وهي:-
١- إمسك عليك لسانك
( إحذر الشائعات ونقلها)
2- وليسعك بيتك
( العزل والبقاء في المنازل والبعد عن التجمعات )
3- إبك على خطيئتك
( الرجوع إلى الله بالتوبة والدعاء والاستغفار)
لذلك سعي أهل الشر والشيطان وحزبهم وأتباعهم وحوارييهم والخونة والحاقدين على نجاحات الإقتصادية والسياسية والاجتماعية للقيادة السياسية
وبأصرار غريب مريب وبإستماته بأن يثنوا الناس عن المنهج والذي تنتهجه القيادية السياسية للعبور بالأذمة الي بر الأمان
فلم يجدوا وسيلة إلا الطريق المستقيم
وأن يدعوهم إلى النزول للتضرع والدعاء إلى الله في الشوارع
( كلمة حق يراد بها باطل )
( وإذا سألك عبادي عني فإني قريب )
نزلت إجابة لسؤال رجل أعرابي قال-
( يارسول الله أقريب ربنا فنناجيه أم بعيد فنناديه؟! )
أي :-
- أقريب ربنا فنتتكلم بالنجوي (وهي المخافته)
- أم بعيد فننادية؟!
فأنزل الله هذه الآيه يبين أنه قريب من عباده يسمع الداعي ويجيبه جل جلاله
وهذه الآيه مثلها قوله تعالي:-
(إدعوا ربكم تضرعا وخفية)
{ولذلك فإن الدعاء كلما كان مخافته كلما كان أظهر في الافتار
لأنك عندما تتكلم مع من دونك قد تصرخ عليه وترفع صوتك
وإذا تكلمت مع من هو أعلى منك شأنا فإنك تخفض صوتك
(ولله المثل الأعلى)
من ناحية أخرى وهي أن المخافتة في الدعاء أدل على الإيمان
أى إنك تؤمن بأن الله يسمعك جل جلاله
وإنه لا تخفي عليه خافيه
وذلك أبلغ في الأدب
حسبنا الله ونعم الوكيل
رحم الله شهدائنا ونصر جنودنا
ألا إن نصر الله قريب جدا إن شاء الله
فمن لم يحمل هم الوطن فهو هم علي الوطن
ولنتذكر دائما مصر وطن يعيش فينا وليس وطن نعيش فيه
وما دمنا على الحق المبين فإنا اإن شاء الله المنتصرون
حفظ الله مــصــر شعباً و جيشاً و ترابا وقادة مخلصين
مع خالص حبى الى وطنيين وشرفاء الامه
ابراهيم السيد كامل - دمياط
وتحيا مصر...تحيا مصر...تحيا مصر
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات